·   ·  20 posts
  •  ·  7 friends
  • ا

    7 followers
  •  ·  Advanced Member

من الذاكرة (٩) مها ....الرحلة الاخيرة الصفحة (١)

قالت مها تبدوا مجهدا يا أبي ، نعم يا ابنتي ، قالت يمكنك ان تستريح قليلا، استلقيت على السرير ثم سحبت مها الغطاء فوق جسدي وقبلت جبيني ، وغادرت الغرفة، وبعد ساعة من الوقت جاءت وأيقظتني بصوتها الهادي الوديع ، صلاة المغرب يا ابي، هه مها الوقت يمضي بسرعة البرق ؛هل استيقظا جدك وجدتك ايضا ، ليس بعد يا ابي ؛ اذا يحسن بنا ان نستعد لصلاة المغرب؛ اذا علي ان استعد للوضوء الان ، هل قال جدك ما اذا كان سيذهب للصلاة في الحرم المكي سنحتاج لسبعة دقائق تقريبا للحاق بالصلاة ؛او يريد ان يصلي بمصلى مستشفى النور!

قرر والدي الذهاب للصلاة في مسجد ببيت الله الحرام ؛ بعد الصلاة قال والدي احسنت ان احضرت الاولاد الى المكان الطاهر، ارى ان لغتهم العربية قد تحسنت ، ام يوسف تبذل معهم جهد كبير يا ابي؛

تسال ابي متي ننطلق الى مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونسلم عليه ؛ متى تشاء يا ا ابي !

اذا ننطلق غدا بعد صلاة الفجر؛

كانت ام يوسف قد اعدت كل شيء ، الشنط ، الكساء والغذاء وحملت الشنط في سيارتي الرباعية الدفع ؛ وبعد صلاة الفجر تماما كنا في طريقنا الى المدينة المنورة؛ تسالت الصغيرة ابتهال ابنتي ! لماذا ياابي لا تفتح لنا اشرطة سناء (الطفل و البحر) كما كنت تفعل دائماً ؛ الامر مختلف هذه المرة فجدك لديه من المسارات الرائعة ما يغنينا عن اشرطة سناء ، اذا حدثنا يا جدي ! نبدا بالشعر ؛ تذكر يا علي وانت في السنوات الاعدادية جيت بقصيدة "شعب بوان" الفارسي؛ نعم يا ابي اذكر ذلك ؛ اذا حدث الاولاد بذلك؛

كنت في الصف الثاني متوسط (الاعدادي) اخبرت والدي عندما سالني ونحن على سفرة الاكل نتناول وجبة الغداء؛ ماذا تعلمت اليوم يا علي ؛ لا ادري يا ابي ان كنت تعرف اسم الشاعر الذي انطق الحصان ؛ نعم يا علي ؛ ابوالطيب المتنبي ؛ وفي اي من قصائده ؛ وصف شعب بوان الفارسي ؛ صف لى ياعلي ماذا قال ؛ يقول بشعب بوان حصاني أعن هذا يسار الى الطعان ؛ توقفت ...قال والدى اكمل ياعلي .. لااعرف لها بقية يا أبي دعني أكملها انا يا علي ....ابوكم ادم سني المعاصي وعلمكم مفارقة الجناني ...والدي لم يعلمنا الاستاذ هذا البيت الاخير ؛ حذف لان به اساءة لنبي الله ادم (عليه السلام )ياعلى ؛ واجاد حين قال" من البنان لها ثمر تشير اليك منها ::. بأشربة وقفن بلا أواني ؛ وأمواه يصل بها حصاها صليل الحلي في أيدي الغواني؛ 

من سخر من الوزير الليبي ا في شعره وماذا قال يا أبي ؛ احست يا علي ، احمد رفيق المهدوي في وصف البطيخة ؛ اشتريتها وقلت يانصيب، الى ان قال: وحينما ظفرت بالحبيب رشمتها وقلت يانصيبي. جاءت لسوء طالعي الغريبي  كانها راس وزير ليبي...

انت لاتقهر يا ابي ، انت يا ابي كيف تعلمت كل هذا وانت لم تتجاوز الرابعة الابتدائية في فصول الدراسة ؛ اريد اولادي ان يتعلموا كيف ثقفت نفسك فتكون قدوة لنا جميعا.

 يتبع في الحلقة القادمة بمشيئة الله سبحانه.

💓 1
Comments (5)
    • سرد رائع ومشوق أخي علي عن تلك البقاع الطاهرة. وذكرتنا بقصيدة "شعب بوان" بكسر الشين، واتذكر زمان استاذ اللغة العربية فلسطيني الجنسية وكان يذكرنا ويقول لاتفتحوا الشين فهناك فرق شاسع بين الشِعب والشَعب. سبحان الله أناشيد الطفل والبحر محفورة في الذاكرة أيضًا وكنا كذلك نضعها لأطفالنا في الغربة لتكون جزءًا من ذاكرتهم اللغوية في طفولتهم. بوركتم

      • احسنت اخي الدكتور فتحي هناك خطوط متقاربة ولقاء فكري ، فطري عجيب ؛ الله سبحانه وتعالى بياركلك في اسرتك و يحفظك ويسعدك ويوفقك ايها العزيز حتى نلتق

        • 💓 1
      • أحسنت النشر اخي علي،، ما شاء الله تبارك الرحمن،،، سرد رائع ينتمي إلى الزمن الجميل،،، زمن البساطة والعفوية. مناههج التعليم القديم كان خلفها اساتذة كبار وعلماء جزاهم الله عنا خير الجزاء. هل ستعود يوما تلك الأيام الطيبة المباركة؟

        • 💓 2
        • احسنت اخي الحبيب عبد الباسط وشكرا على مرورك ؛ كانك قرات المستقبل هذا تماما ما سيحدثني به الوالد(رحمه الله)

          • 💓 1
          • تسلم اخي د علي بارك الله فيك جميل جدا .

            • 💓 1
            Login or Join to comment.